جبريل سيسيه يكشف عن حديث جيرارد مع لاعبي ليفربول بين شوطي نهائي إسطنبول 2005

كتب: أحمد عمر

ليفربول هو كل ما أملك لا أريده أن يُصبح أضحوكة دوري أبطال أوروبا، بهذه الكلمات بدأ الأسطورة والقائد التاريخي لنادي ليفربول الإنجليزي حديثه مع زملائه في الفريق بين شوطي نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2005 والذي أقيم على ملعب أتاتورك بالعاصمة التركية إسطنبول، وتوج به الريدز على حساب أسي ميلان الإيطالي في مباراة أطُلق عليها “ملحمة إسطنبول”، وصنفها البعض على أنها أقوى نهائي في تاريخ دوري أبطال أوروبا.

وقال النجم الفرنسي جبريل سيسيه مهاجم ليفربول الأسبق أن ستيفن جيرارد قائد الريدز في ذلك التوقيت تحدث مع اللاعبين خلال شوطي المباراة والتي انتهى شوطها الأول بثلاثة أهداف نظيفة لمصلحة الميلان حيث أعتقد البعض أن العملاق الإيطالي قد حسم اللقب، ولكن لاعبي ليفربول كان لهم رأي آخر في الشوط الثاني من المباراة.

وكشف سيسيه عن حديث جيرارد مع زملائه حيث قال :”ستيفي أخبرنا بأن ليفربول هو كل ما يملك، هو ناديه، ولا يرغب بأن يكون أضحوكة دوري الأبطال، بقية الخطبة مازالت محفورة في عقلي وستبقى للأبد، هذا الحديث على لسان سيسيه”.

وأضاف ‏جبريل سيسيه: “ستيفي نشأ كمشجع لليفربول لذلك كان شغوفًا جدًا في حديثه، لم نكن نرغب في أن نخذله، بالنسبة لي، كنت أعلم أنني يجب أن أبذل قصارى جهدي، حتى إن كان ذلك يعني كسر ساقي مرة أخرى، كنت سأكون على استعداد للقيام بذلك”.

وتابع ‏جبريل سيسيه: “ساعدنا لاعبو ميلان على الخروج بين الشوطين، كان الأمر كما لو أنهم قد فازوا باللقب، خاصة “جيناروجاتوزو”، لقد حفزنا هذا حقًا، كنا نعلم أننا إذا سجلنا هدفًا في وقت مبكر من الشوط الثاني، فبإمكاننا جعل الأمر أصعب عليهم”.

وأتم ‏جبريل سيسيه لاعب ليفربول السابق: “أريد رؤية كيليان مبابي في ليفربول، أنه سيُطابق ما يقدمه صلاح وماني، مع بقاء فيرمينو وجلب مبابي سيكون شيئًا جنونيًا بالنسبة لليفربول وسيكون هجومهم هو الأقوى في أوروبا بل في العالم بأكمله”.

قد يهمك أيضاً :-